شـيّبـني الوقـت    -   يوم محبوبي لفاني    -   يا شعاعاً من بلادي    -   يا واهــــب الحــــب    -   يا من تعشقت الإمارة    -   يا خل ما فات    -   هـنـــــت عـنــــدي    -   هــــــــــــلا باللي    -   هـــــــذا الـــــــترابُ    -   هذي أُميمة    -  


القائمة الرئيسية

صفحة البداية
جديد الأخبار
نبذه عن الشاعر
راسل الشاعر

 

اقسام الموقع

ديوان شكراً
ديوان شقيق الليل
ديوان حنين
ديوان لا
شعر فصيح
شعر عام
شعر غنائي

 

منطقة الاعضاء

إسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل عضوية جديدة
فقدان كلمة المرور
 

إحصائيات الموقع

عدد الأقسام :7
عدد القصائد : 226
عدد الأعضاء : 30


المتواجدون الآن (1)
الزوار    : 1
الأعضاء: 
لايوجد اعضاء حاليا
 
 
  الموقع الرسمي لـ الشاعر / علي بن أحمد المعشني  / ديوان حنين/   -  صَمْتٌ العَذاب  

   -  صَمْتٌ العَذاب

بَعينيكِ سِرٌّ وَصَمْتُ العذاب



وَنبْضُ السنينِ، وشكُ الضرير



وحُزْنُ كبيرٌ كَحَجْمِ الفَضَاء



فَهْلَ تمْنحيني عَذاباً ووهجاً وحُسْنَ القَضاء؟



أنا رَغْمَ نزفي إليكِ أهيم



وقلبي لَهيبٌ كَقَلْبِ الجَحيم



طريقي طويلٌ، ودربي مَلِئٌ بماءِ الظماء



وأَنْتِ سماءٌ

وظِلٌ وماء

وصيفي يتوقُ لِحُضْنِ الشتاء

وَزهْرِ الربيع ِ ووهج ِ اللقاء

وصُبحٍ تصافى وسرب القطا

وبوح ٍ إذ ما تهادى تجلى وبانَ الصَفاء

وبي إخْتلاجٌ يلوثُ الصحارى

بخطو النقاء

فعودي إلي وحُطي رحالاً لعهدٍ توارى

وبعضَ البكاء

فمالي سواكِ ملاذٌ ولا بسواكِ

يزول الشقاء





فأنتِ الحياة ُ وسرُّ البقاء

وأنتِ الهجيرُ وقَلْبُ الأجير

وطِفْلُ الجنونِ إليك يَسير

فيخطو

ويكبو

ويحبو إليكِ ليلقى المصير

فهزي إليكِ بجذعٍ أخير

تَساقَطَ عنك ظنونُ الغدير

وحلمُ السبايا

وَهمُّ الأسير

وحُمْقُ الـمُدامِ

ووزُر القتيل



فهل لإشتياقي إليكِ سَبيلٌ     يُعيقُ إضطراباً بِعُمْقِ الضميرَ؟



فما لإختلافِ الزمانِ ذنوبٌ    ولا لإقْترابِ الرحيلِ نصير



ولا بإحتراقي تَموتُ الأماني    بِقَلْبِ ملئٍّ بوجدٍ مرير



أناخَ الجراحَ على راحتيكِ    وَهَمْساً بريئاً كطفلٍ غرير



فذابَ إصطباراً على وجنتيهِ    مدادُ العيون وحِلمُ البصير



أدوات القصيدة

 

 

 
 


عفوا التعليقات للأعضاء فقط

 
 
 

 Traidnt Poem Version 1.0.