شـيّبـني الوقـت    -   يوم محبوبي لفاني    -   يا شعاعاً من بلادي    -   يا واهــــب الحــــب    -   يا من تعشقت الإمارة    -   يا خل ما فات    -   هـنـــــت عـنــــدي    -   هــــــــــــلا باللي    -   هـــــــذا الـــــــترابُ    -   هذي أُميمة    -  


القائمة الرئيسية

صفحة البداية
جديد الأخبار
نبذه عن الشاعر
راسل الشاعر

 

اقسام الموقع

ديوان شكراً
ديوان شقيق الليل
ديوان حنين
ديوان لا
شعر فصيح
شعر عام
شعر غنائي

 

منطقة الاعضاء

إسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل عضوية جديدة
فقدان كلمة المرور
 

إحصائيات الموقع

عدد الأقسام :7
عدد القصائد : 226
عدد الأعضاء : 30


المتواجدون الآن (2)
الزوار    : 2
الأعضاء: 
لايوجد اعضاء حاليا
 
 
  الموقع الرسمي لـ الشاعر / علي بن أحمد المعشني  / ديوان حنين/   -  إلى أين الهروب  

   -  إلى أين الهروب

عند كُلِّ نَبضةِ فَجْرٍ

تُعَانِقينَ وسَادَةَ الجراح

تُصافِحينَ قَسْوةَ الحَقيقة

تَتجرعينَ غَصّةَ الأيامِ وكُفوفَ الزمنْ



وبجوفِ الليلِ

تُسَافرينَ على ذِكْرياتِ أُرْجوحةِ السنين العِجَافْ

وفي عينيكِ الحَزينةِ

تَرْقدُ أسرارُ

حِكاياتِ



الإْستِفْهامِ بين حَناجر البوحِ ومِعْطَفِ الكَفاف

فَيرتابُ اليقينُ

وَيتسللُ الصمتُ

ويَلْهثُ السؤالُ

مِن رَهْبةِ التِنينِ القَادمِ من شُرُفاتِ الغيبْ



تَتْلاطَمُ أمْواجُ الحيرةِ

بين صحوةِ الآلامِ وغَفوةِ الضمير

واحْتباسِ الصبرِ خَلْفَ قَبْضةِ الإْنتِظار

فَيَطُولُ الإْنعِتَاقُ من وثاقِ الأغْلالِ

وأرْدانِ التَضّليلِ والنِفَاق

تَتْبَعْثرُ هَامَةُ الكَرامةِ

بين مخالب الذئابِ وأضراسِ الجياع

تمْسخُ قامةُ النخيلِ

تُصفّقُ الفَضِيحَةُ فوقَ خدودِ الجدران



تَئِنُ مفاصِلُ الكِبْرياء

بين سندانِ التصبر وِمِطْرقةِ التجلد

تُنْتَعَلُ عباءاتُ الحياء

بين دهاليزِ وأروقةِ الرذيلة



تنْتَحِرُ البراءةُ فوقَ معالم الأرْصِفة

فَيُراقُ ماءُ الوجهِ / ياصغيرتي/

وتَتْكَسرُ مآذنُ الإيمانِ وأضرِحَةُ الفَضيلة

وتَحومُ خَفافيشُ الظَلامِ في النهار

بين فَضاءَاتِ السماء

وهوامِش الخُطوطِ الحمراء

لتَسّتَعيرَ الحيرةُ جِلْبَابَ العَفافِ



وتَخْتَرِقَ زمنَ الأوْهام ِوخياناتِ الخيالِ المباح

وتُغْلِقَ بواباتِ الضياعِ

ونوافذَ التشردِ

وَمسَاراتِ الرياح

وُتسّقِطَ أُكذوبَة القِناعِ

وأسطورةَ التماسيح ِعلى قَارِعَةِ الطَريــق

وتَنْتَزِعَ الأحْــلامَ الخَضْراء

وَوِشَاحَ الأمانــي

من بين أقْدامِ الأَيام ِالمُرْهَقة

وتَنْفضَ إنزيمَ الشكِّ

وأجْراسَ الإرتعاشِ

ونوازعَ الفُراق



لِيُشْرِقَ الأمَلُ القَانِطُ

مِنْ جدوى سَجْدةِ السهوِ وَشفاعةِ الأنبياء

وطَبْطَبةِ الملائكةِ

على أكْتَافِ القَمَرِ المُثْقَلِ

بِهُمومِ النجومِ الحَائِرة



فَتْهربينَ منَ مرافئ الذاتِ الحَزينةِ

/ يا صغيرتي/

إلى مَنافي الذاتِ المُسْتَكينةِ

حين تَعْزفينَ نوباتِ الإضْطرابِ

على جَماجِمِ الأفْلاكِ وأَطْلالِ مَداراتِ الفصولِ البائِدة.



أدوات القصيدة

 

 

 
 


عفوا التعليقات للأعضاء فقط

 
 
 

 Traidnt Poem Version 1.0.