شـيّبـني الوقـت    -   يوم محبوبي لفاني    -   يا شعاعاً من بلادي    -   يا واهــــب الحــــب    -   يا من تعشقت الإمارة    -   يا خل ما فات    -   هـنـــــت عـنــــدي    -   هــــــــــــلا باللي    -   هـــــــذا الـــــــترابُ    -   هذي أُميمة    -  


القائمة الرئيسية

صفحة البداية
جديد الأخبار
نبذه عن الشاعر
راسل الشاعر

 

اقسام الموقع

ديوان شكراً
ديوان شقيق الليل
ديوان حنين
ديوان لا
شعر فصيح
شعر عام
شعر غنائي

 

منطقة الاعضاء

إسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل عضوية جديدة
فقدان كلمة المرور
 

إحصائيات الموقع

عدد الأقسام :7
عدد القصائد : 226
عدد الأعضاء : 30


المتواجدون الآن (0)
الزوار    : لا يوجد زوار حاليا
الأعضاء: 
لايوجد اعضاء حاليا
 
 
  الموقع الرسمي لـ الشاعر / علي بن أحمد المعشني  / شعر فصيح/   -  رسالةٌ إلى أميرِ المؤمنين  

   -  رسالةٌ إلى أميرِ المؤمنين

أطْلَتُ الغيبَةَ ياأمير المؤمنين



وجِئْتُكَ من سبأ ٍبنبأ ِالَيقِين



وجُرْحٍ أليمٍ



وخَلْفي



قَبائِلُ الهَمّ



وأمواجُ اليَمّ



وممالِكُ الذّمّ



وسيفُ أبي لَهَبٍ وَحَمالَة الحَطَب



وداحِسُ والغَبْراء





إنْفَرَطَ العِقْدُ ياسيّدي



تَكَسَّرَتِ الأوتاد



تَزاحَمَ الأنْذالُ في المحَافِلِ والمنابر



تَنافَرتِ الأصوات



انْتُهِكَتِ المحَارِم



تَهَادى عويلُ الأراملِ وصراخُ الأُمْهاتِ



بين أنْقاضِ دُعاةِ



الحُرّيةِ



وأبواقِ التَحْريضِ والتَفْريق







تَكَالَبتْ أصابِعُ الغَدْرِ على الأثافي



تَعَثَّرَتِ الدّوابُ



في كُلِّ الطُّرُقات



تَغَلْغَلَتْ مَخَالِبُ الفَسادِ ومَظالِمُ الوُلاة







عادتِ الوصَايَةُ



وسِياطُ الإسْتِعْمار



أختَلفت أخْلاقُ الثوار



وفُضّتْ بَكَارَةُ أنْقََرةَ والرّياضَ



وإسْتُ الجزيرةِ والحِصار









أقْمِ العِمادَ يا سيّدي



وولِّ وَجْهَكَ بإتجاهِ الإنْتِصَار



لا تَضيرُكَ



سَجْدَةُ السّهْوِ الأخيرةِ وحُداةُ الصحراء



والخَنَاجِرُ



وجَعْجَعةُ الأثير



و



هُتَافاتُُ الصفوفِ



والعَمائِمُ



وارْتِعَاشَاتُ الكُفوفِ



ومَنْ تَيَمّمَ بالخبائِث أو توضأ من مُحيطاتِ النِّفَاق







فالرِّفاقُ همُ الرِّفاق



وللإيمانِ آياتٌ



وثَلاثٌ للنَّفاق



والملوكُ هُمُ الملوكُ مِنْ عَهْدِ بلِقيس



"إذا دخلوا قَريةً أفسدوها"



وبَذَروا الشّقَاق







فأغْرِسْ



لِمِرآةِ الكونِ نَخْلَتين



واسْجُدْ



في جوفِ اللّيلِ واقْتَرِبْ



لا تُبالي



بالنوافلِ والرِّعاع ِ



وخازِنِ السُخْطِ



والنِفْطِ



والرَّهْطِ



والعِجْلِ



والبِغال





فالصّيفُ صيفُكَ



والرّبيعُ ربيعُكَ



والأرْضُ والفَضَاء



والزّلازلُ والرِّياح



واخْضِرارُ الصَّحَارى



وغُصْنُ الزيتونِ



ورايةُ النِضال







أرِح السَّديمَ مِنْ تابوتِ العَمالةِ



وَسماسرةِ الخِيَانَةِ



ومساراتِ الإنْفِصال







فَرُفَاتُ الأجْدادِ



تُنْبِتُ الدَرَاهِمَ



والمهرولين إلى الوراء



وأحْذيةَ الأُمراء



وعَبَاءَاتِ الرِّياء







أعِدِ الكَرامةَ



للمُتَسوِّلين على أرْصِفةِ



الفُراتِ



والنِّيلِين



وأبوابِ البيتِ الأبيض



وخليجِ القُربان





أمطِ اللِّثامَ



عن عُلُوجِ باريسَ



وأرْدوغان



وابنِ سلولٍ



وأبي لُؤْلُؤْةِ المجوسي



وعيونِ الغُزاة





لَمْلِمْ





أشْلاءَ الأمْـواتِ بالأمْوات



فالبَعْثُ ميــلادٌ للحياة



وميزانٌ أبــديٌّ للحَـقَّ



والمَـلاذٌ _ يا أمـيرَ المؤمنين _ والنّجَاةُ والأمـان .



أدوات القصيدة

 

 

 
 


عفوا التعليقات للأعضاء فقط

 
 
 

 Traidnt Poem Version 1.0.